مشاركات عربية ضمن مهرجان البحر الأحمر السينمائي

كشف مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي عن قائمة الأعمال المشاركة فى دورته الافتتاحية ضمن قسم أفضل أفلام العام، وضمت أكثر من فيلم عربى.

ويأتى على رأس هذه الأفلام السودانى البديع ستموت فى العشرين والذي توج بجائزة أسد المستقبل، قبل أن يحظى برحلة طويلة فى أهم المهرجانات، وشهد عرضه بمهرجان الجونة السينمائي حصوله على الجائزة الكبرى.

ويعتبر هذا الفيلم الروائي الأول في تاريخ السودان منذ 20 عامًا، والسابع فى تاريخها، ولاقى اهتمامًا عالميًا وحصل على منح مالية من عدة جهات مثل مهرجان برلين السينمائي، ومنحة من بيروت، إضافة إلى منحة سور فاند النرويجية. أحداث الفيلم مأخوذة عن قصة قصيرة للروائي السوداني حمور زيادة، في عوالم صوفية، وتتناول تأثير المجتمعات على الفرد وخنوعه لها وفكرة الخروج منها.

كما يضم البرنامج التي تمت برمجته من أفضل أفلام العام في اختيارات المهرجانات الكبرى،  فيلم احكيلي لـ ماريان خوري، بعد حصوله على جائزة الجمهور بمهرجان القاهرة السينمائي الدولي.

ويقدم ضمن برنامج المهرجان السعودى الفيلم اللبناني 1982، وهو من إخراج وليد مؤنس، وبطولة نادين لبكي، وقد حصل على منحة دعم مهرجان الجونة في دورته الثانية.

كما يشارك فيلم بيك نعيش من اخراج مهدي برصاوي، والذى سبق أن حصل على 3 جوائز في اختتام الدورة 41 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي، بالإضافة إلى جائزة الجمهور في المسابقة الرسمية للأفلام الروائية الطويلة في الدورة 34 للمهرجان الدولي للفيلم الفرنكوفوني بمدينة نامور البلجيكية.

جاري التحميل...