كشف تفاصيل جديدة عن مرض ريهام سعيد الذي أفزع الجمهور بمضاعفاته الموجعة

كشف مصدر مقرب من الإعلامية ريهام سعيد تفاصيل جديدة عن مرضها الخطير، الذي تم تداول تفاصيل موجعة عنه في الساعات الماضية فور إعلان إصابتها به.

أكد المصدر المقرب أن مرض ريهام سعيد تم تهويله عبر مواقع التواصل، مشيراً إلى أنها اكتشفت إصابتها ببكتيريا في الدم تسببت في مضاعفات في منطقة الوجه وتحديداً أسفل العين، وذلك خلال إجرائها فحوصاتها الطبية التي تقوم بها بشكل دوري، بحسب تصريحه للوطن.

وأضاف المصدر أن ريهام سعيد أجرت عملية جراحية قرب منطقة العين، ومرت الجراحة بسلام وأنها ستأخذ قسط من الراحة من أسبوع إلى أسبوعين حتى تمام الشفاء.

وخرجت ريهام سعيد عن صمتها وتحدثت عن مرضها بعد الضجة التي أحدثتها على مواقع التواصل، مشيرة إلى أنها تستعد للسفر إلى إحدى الدول الأوربية من أجل تلقي العلاج هناك، بحسب تصريحها لليوم السابع.

وأشارت ريهام سعيد أنها تبحث الآن عن طبيب يتابع حالتها ويبدأ معها رحلة العلاج، خاصة وأنها تخشى وصول الميكروب إلى المخ.

وشكرت ريهام سعيد كل من دعمها في هذه الأزمة الصحية التي تعيشها الآن، مؤكدة على أنها تلقت الكثير من المكالمات ولكن وضعها الصحي يمنعها من الرد.

وأضافت ريهام سعيد أنها عادت إلى منزلها، بعد أن نصحها الطبيب بالعودة إليه وعدم المكوث في المستشفى حتى لا تلتقط أي ميكروب جديد، إلا أنه منع عنها الزيارات لمدة أسبوعين.

وكانت تقارير صحفية كشفت أن ريهام سعيد أجرت عملية عاجلة، بعد إصابتها ببكتيريا في الوجه، والأطباء يخشون بقوة من انتقال الميكروب إلى المخ.

 

www.layalina.com

جاري التحميل...