في ذكرى رحيلها .. سر اعتزال شادية

تحل اليوم الذكرى الثانية للفنانة شادية التي استطاعت ان تقدم 116 فيلما يعدوا فى ذاكرة السينما المصرية . 

اختفت شادية عن الشاشة الكبيرة فى منتصف الثمانينات بعد فيلمها "لا تسألني من أنا"، وصرح نجل شقيقتها خالد شاكر أثناء تسلمه درع تكريمها من ملتقى رائدات السينما المصرية، قائلًا:  بعد اختفائها دخلت في حالة تقربها من الاعتزال .

كانت أغنيتها (وأدي حالي وحال كل المؤمنين) لتكون الأغنية الأخيرة في مسيرتها الفنية، فقررت بعدها الاعتزال لتأثرها بالأغنية بشكل كبير.

مرت شادية بالكثير من الابتلاءات، وأصبحت تنظر للأمور بشكل مختلف، وبالفعل اعتزلت بعد أغنيتها الأخيرة، واعتذرت عن كل الأعمال التي اتفقت على تقديمها، وأكد نجل شقيقتها أن الأمر كان له علاقة وثيقة بالدين وليس بالأعمال الفنية.

وكتبت شادية بخط يدها أمنيتها التي لا يعرف عنها الناس، وأجابت على سؤال: ما هى أكبر أمنية لك، لا يعرفها الناس؟ أجابت: كنت أتمني أن يكون لدي دستة من الأطفال عندما أبلغ سن الخمسين، ووقعت على ذلك باسمها.

جاري التحميل...