رندة البحيري تبحث عن الطفلة صاحبة "أحزن وجه في العالم"

ضجّت مواقع التواصل الاجتماعي بالأمس بصورة لطفلة سورية نجت من الحرب، ومات كل أفراد عائلتها، ولاقت تداولا كبيرا بين الناشطين وأخذت لقب "أحزن وجه في العالم".
وقد عبّرت الممثلة المصرية ​رندة البحيري​ عن دعمها لهذه الطفلة والمها للحادثة التي حصلت مع عائلتها، ونشرت راندا صورة للطفلة على حسابها الخاص على احد مواقع التواصل الاجتماعي، وعلّقت عليها قائلة: "أنا حبيت البنت دي وعايزاها. واللي يعرف طريقها ياريت يقولي واللي يعرف ازاي أجيبها مصر لو معندهاش حد". واضافت: "ولو عندها أهل أو حد خدها ياريت تطمنوني.. قلبي مكسور عليها".

جاري التحميل...