أول مهرجان سينمائي في المملكة العربية السعودية

أعلن مسؤولو (مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي) ، الذي يعدّ أول مهرجان سينمائي دولي في تاريخ المملكة العربية السعودية، اختيار 12 فيلماً للمشاركة في الدورة الأولى من معمل البحر الأحمر السينمائي لتطوير الأفلام، حيث تم اختيارها من بين 120 مشروعاً من 16 دولة.

وضمّت الأعمال المختارة 6 مشاريع لأفلام سعودية، إضافة إلى 6 مشاريع عربية من لبنان ومصر وفلسطين والعراق، بما يعكس سعي البرنامج لدعم صناعة السينما محلياً وعربياً.

وضمّت الأسماء المختارة مواهب صاعدة تقدّم أول أو ثاني أفلامها الطويلة، إضافة إلى أسماء بارزة تقدّم تجارب وأفكاراً جديدة، حيث يتنافسون على منحتَي تمويل لإنتاج اثنين من المشاريع بقيمة نصف مليون دولار لكل منهما، مع فرصة تقديم المشروعين الفائزين كعرض أول في الدورة الثانية من مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي في 2021، كما تلتحق المشاريع المختارة في المعمل في برنامج متكامل يضم ثلاث ورش عمل تُعقد بالتعاون مع "تورينو فيلم لاب" في جدة التاريخية بإشراف خبراء عالميين في مجالات الإخراج والتصوير والصوت والمونتاج.

يدعم المهرجان مراحل الإنتاج السينمائي كافة، ابتداءً من السيناريو وحتى الجوانب التجارية المتعلقة بالتمويل والتوزيع وجذب الجماهير، حيث تنطلق الورشة الأولى في تشرين الأول الحالي، ليتم اختتام البرنامج على هامش مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي في آذار 2020.

وضمّت اللجنة التي اختارت المشاريع أسماء في صناعة السينما العربية والعالمية، كلاًّ من محمود صبّاغ الرئيس التنفيذي لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي، وجوليا بيرغرون مديرة سوق البحر الأحمر السينمائي، وأنطوان خليفة مدير البرنامج العربي في مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي، وجاين ويليامز رئيسة قسم الدراسات في كلية مهرجان البندقية السينمائي، وسافينا نيروتي المديرة التنفيذية لتورينو فيلم لاب، كما شارك في قراءة المشاريع المقدّمة للبرنامج كل من الكاتب والناقد السعودي فهد الأسطا، وليالي بدر، فيما تشرف المنتجة السعودية جمانة زاهد على معمل البحر الأحمر السينمائي لتطوير الأفلام.

وكان وزير الثقافة السعودي الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، قد أعلن انطلاق أول مهرجان سينمائي في السعودية، ضمن تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، مؤكداً أن بلاده ستنظّم مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي الذي ستقام نسخته الأولى في العام 2020، في مدينة جدة.

ولم يسبق للسعودية أن نظّمت أي مهرجانات سينمائية، حيث يعدّ المهرجان الجديد حدثاً تاريخياً، يتضمّن التركيز على استضافة المواهب السعودية الصاعدة، والأعمال العربية الجديدة، إضافة إلى كل جديد في عالم السينما العالمية.

جاري التحميل...